Monday, 27 February 2017

Russian “Liberal” Media’s Foreign Sponsors


The hysteria concerning the alleged Russian “interference” in the US presidential election appears to be a mirror projection of techniques that have been used against Russia, with little or no success, with the aim of  interfering in its political processes.
While the propaganda campaign aimed at Russia has sought to foster the impression that the country’s media is strictly controlled, in actuality the “liberal opposition” newspapers and radio stations have in the past run articles and stories that, due to their nature, would be unthinkable in the “free” West. Controversial stories over the last few years have included:
  • Allegations Russian Ground Forces units are operating on the Donbass and suffering hundreds of fatalities which were being covered up by the Russian government.  By comparison, it is unheard of for any Western media outlet to run stories asserting the US or NATO military is in combat in contradiction of official government statements.
  • Endorsing the Maidan coup in Ukraine that not only brought down a democratically elected president but also de-facto destroyed the country’s political system and economy. By contrast, US media are unanimous in their criticism of any government in Latin America which is not subservient to Washington, even when its policies serve the people of that country, as in the case of Cuba.
  • Repeatedly and consistently referring to the civil war in Ukraine as a “Russian invasion” or “Russian aggression”. Again, no NATO military operation, no matter how unlawful, will ever be described in a “free” Western press as an act of aggression.
  • Articles and opinion pieces asserting the Russian government is directly responsible for the shoot-down of Flight MH17 over Novorossia, and that such action is a crime against humanity which warrants prosecution at the Hague. It is as if Western media were consistently running stories arguing Fight MH370, which went missing over the Indian Ocean, was shot down by the US Navy which then covered up the incident.
  • Claims that Russian operations in support and at the behest of the legitimate government in Syria likewise represent crimes against humanity, while supporting the jihadists.
  • An “investigation” of the 1999 terrorist attacks that cost the lives of several hundred Russian citizens in three cities that concluded the apartment houses were blown up by the FSB. It is as if New York Times’ investigation of 9/11 terrorist attacks concluded it was a CIA plot.
These media outlets’ main audience is not the Russian public but rather Western funders and supporters. Novaya Gazeta funding sources include the Netherlands and the Soros Foundation. The Dozhd TV Channel financing is opaque–its owners claim they are financing the project using own funds, which must be bottomless considering the channel has not turned a profit since it began operating. Ekho Moskvy is receiving financial support from the Voice of America Broadcasting Board of Governors, which is also supporting other “liberal” news outlets. These and other Russian media outlets figure prominently in the Fiscal Year 2017 proposed federal budget appropriation for the US State Department. Moreover, journalists working for these outlets have received a broad array of awards for journalism issued by a number of Western governments and West-controlled so-called non-governmental organizations.
Another example of a Internet media outlet created in order to push the “pro-liberal” agenda is Meduza. It was financed by opposition oligarch Mikhail Khodorkovskiy and so-called “anonymous investors.” In spite of Meduza being registered and based in Latvia, it focuses on the Russian audience and is promoting globalist agenda in Russia.
In addition to resources which are openly promoting anti-Russian propaganda, there is an array of major media outlets whose informational policy demonstrates they are pursuing political goals quite divorced from Russia’s interests as a sovereign state.
In the meantime, genuinely accomplished investigative journalists such as Julian Assange are facing politically motivated prosecutions, and there are efforts to exclude English-language Russia-based media such as RT and Sputnik from Western markets for allegedly “spreading propaganda.”
This state of affairs also raises the question why is the Russian government tolerant of media beholden to foreign sponsors. Part of the answer lies with the guarantees of the freedom of speech and press contained in the Russian Constitution, though the support of these outlets by important factions of the economic and political elite also plays a role–the Ekho Moskvy radio station is part of the Gazprom Media Holding, for example. Ultimately, however, the relatively unfettered existence of these media is a reflection of the Russian government’s confidence in its policies and its popular support, in sharp contrast to the panicked “fake news” reaction to the loss of Hillary Clinton that resulted in widespread calls to limit the freedom of speech in Western countries, lest the “wrong” candidates win elections.
Still, this is an intolerable state of affairs, a leftover from the 1990s era of Russia’s political and economic weakness, when it seemed it might become nothing more than a politically impotent supplier of raw materials to the West. Any genuine “reset” of Russia-West relations will require the West to respect the inviolability of Russia’s political institutions and processes in the same way that the West demands respect for theirs.

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

Iraq Wants More Russian Weapons for Its War with IS


PETER KORZUN | 25.02.2017 | WORLD

Iraq Wants More Russian Weapons for Its War with IS

Russia is considering Iraq’s request for arms supplies. The statement was made by a Russian official during the IDEX-2017 arms exhibition in Aby Dhabi. Federal Service for Military-Technical Cooperation (FSMTC) Deputy Director Alexei Frolkin said that Russian-Iraqi military technical cooperation “is developing quite effectively.” According to him, Russia is rendering significant military assistance to Iraq, which is fighting Islamic State (IS) militants.
On January 30, Russian Foreign Minister Sergey Lavrov said that Moscow did not rule out the possibility of assistance to Iraq in the fight against the IS terrorist group if Baghdad shows such an interest. The statements on arms supplies come amid the ongoingoperation to liberate the Iraqi city of Mosul, which began in October, 2016. Iraqi troops have managed to advance in the eastern part of the city, but the western part – on the right bank of the Tigris River – remains under militants’ control.
Russiaand Iraq have a history of successful military cooperation. In October 2012, Iraq signed a $4.2 billion deal to include a combination of 43 Mi-35 (28) and Mi-28NE (15) attack helicopters, plus 42-50 Pantsir-S1 combined short to medium range surface-to-air missile and anti-aircraft artillery weapons systems. The contract was fulfilled last October as the attack helicopters and anti-aircraft systems had been delivered to the Iraqi military.
The Iraqi armed forces inventory also includes Russia-produced TOS1ABuratino heavy flame throwers, Grad truck-mounted 122mm multiple rocket launchers, 152mm MSTA howitzers, Su-25 attack planes and armored vehicles.
According to Rossiyskaya Gazeta, Russia-made weapons are widely used in the battle for Mosul.TOS-1A heavy flamethrower system is a 220mm 24-barrel multiple rocket launcher and thermobaric weapon mounted on a T-72 tank chassis. It is designed for defeating enemy personnel in fortifications, in open country, and in lightly armored vehicles and transport. In addition to traditional incendiary rockets, it can also fire thermobaric rockets. When fired, the rockets disperse a cloud of flammable liquid into the air around the target, and then ignite it. The explosion is significantly longer and the shockwave is much stronger than a conventional warhead. All the oxygen in the near vicinity is also consumed, creating a partial vacuum. It is a formidable weapon to strike terrorists hidden in bunkers and caves, like in Mosul, for instance. A full salvo of the system’s 24 rockets will make a rectangle 200 meters by 400 meters to incinerate more than eight city blocks.
The Wall Street Journal reported in December that a Russian Kornet anti-tank guided missile destroyed 120 IS truck bombs in Iraq. Reportedly, it obliterated a US-made Abrams tank. The Kornet can defeat reactivearmorand penetratesteel armorup to one meter deep.
Iraqi Mi28 and Mi-35 effectively launch attacks against IS positions in Mosul.
The military cooperation with Iraq – the country engaged in fierce fight against the IS – is part of a larger process.
Moscowis the key player in the Astana process aimed at achieving peace in Syria. It is expanding its naval base in Tartus as well as a new air base near Latakia, giving it a large, permanent military foothold to project power.
Turkey, a NATO member, is in talks with Russia regarding the purchase of advanced S-400long-range air defense missile systems. The parties are studying the prospects for boosting military cooperation in all areas, including procurement deals in electronic systems, ammunitions and missile technology. The related issues were discussed during the visit of General Hulusi Akar, the head of the Turkish armed forces’ General Staff, to Moscow last November.Moscowand Ankara are engaged in implementation of the ambitious Turkish Stream gas project.Turkeyhas even mentioned the possibility of joining the Shanghai Cooperation Organization.
Political forces in Libya have approached Russia for help. In January Eastern Libyan military commander Khalifa Haftar visited Russia aircraft carrier Admiral Kuznetsov on patrol in the Mediterranean.
The Russian-Egyptian relationship has flourished recently, including intensive military cooperation.
Moscowenjoys close ties with Tehran, cooperating in Syria. Iran has recently boosted its anti-aircraft capabilities after receiving Russian S-300 air defense systems.
Russiaand Jordan cooperate in the anti-terrorist effort.
Russiaand Israel set a good example of avoiding conflicts and incidents: both countries do not interfere with each other’s activities in Syria.
Algeriais strengthening ties with Moscow. It has recently purchased 14 Su-30MKA fighters and 40 Mi-28 attack helicopters. Other contracts may follow as the country is facing a terrorist threat to make it strengthen its borders.
Moroccoand Tunisia are interested in strengthening its military capabilities with Russian weapons.
The military cooperation encompasses the Persian Gulf. Russian Defense Minister Sergey Shoigu and Qatar’s State Minister for Defense Khalid bin Mohammad Al Attiyah signed a military cooperation agreement last September on the sidelines of the Army-2016 international military-technical forum in Kubinka near Moscow.
The success of the military operation, as well as Moscow’s staunch support of the ally in Damascus, boosts its clout in the Middle East and North Africa (MENA). Moscow has become an important partner for regional powers regardless of their opposing interests.
Russia is back to the region as a major actor. It has turned the tide of the Syrian conflict to take control of the peace process. It has built a close relationship with Turkey, including joint military activities in Al Bab. It develops strategic relationship with Egypt, Iraq, Saudi Arabia, Algeria and other countries, including Israel. According to Newsweek, over the past two years, Russian President Vladimir Putin has received the leaders of Middle Eastern states 25 times – five more than former US President Barack Obama, according to a Newsweek analysis of presidential meetings.
Russian military effort in MENA is gaining ground. High effectiveness of Russian weapons in the Syrian boosts the customer demand and, consequently, political clout. The military operation in Syria has greatly raised its regional profile. It prevented Islamic extremists from turning the country into a part of “caliphate” to encourage their supporters and sympathizers across the Muslim world.
Moscow is perceived as a pragmatic, savvy, no-nonsense player able to weigh in on regional matters by both diplomatic and military means. New alliances emerge and old friendships are revived to involve the countries long regarded as being within the Western sphere of influence. The political landscape of the region is going through fundamental changes, with Russia greatly influencing the process.

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

Sunday, 26 February 2017

أردوغان ينقلب على عقبَيْه والحرب سجال

فبراير 25, 2017 أولى

محمد صادق الحسيني

العيون شاخصة نحو الباب، بعد احتلالها من جانب قوات الغزو التركية وميليشياتها الإرهابية، تحت عنوان تطهيرها من داعش…!

هو صاحب رقصة الهيلاهوب البهلوانية الذي يراوغ بين اللعب بالورقة الروسية وبين الحنين الجارف لحضن سيده الأميركي…!

وكل ذلك بتخطيط وتوجيه من الشيطان الأكبر العالمي وكما يلي:

أولاً: هناك أمر عمليات أميركي لأذناب الولايات المتحدة في «الشرق الأوسط» بالتخطيط لحرب ضد محور دول المقاومة على أن تنفذ خلال هذا العام.

ثانياً: الروس على علم بذلك، وهناك اتفاق بين الطرفين الأميركي والروسي أن يكونا ضابطَي إيقاع في حال وقوع الحرب وأن لا يدخلا الحرب مباشرة.

ثالثاً: الأردن ضمن المحور الأميركي والأميركيون يقومون بخداع الروس وتقديم الأردن على أنه يرغب في لعب دور إيجابي في الأزمة السورية.

في هذه الأثناء لا بد لصديقنا الروسي أن ينتبه ويراقب كما هو آتٍ:

أولاً: عندما تضع المرأة مولودها يكون في حاجة إلى التنظيف السريع من بقايا المشيمة والشوائب الأخرى العالقة بالجسد الغضّ، وذلك كي يتمّ تحضيره على مسيرة الحياة بشكل صحيّ نظيف.

وهكذا هو النظام العالميّ الجديد الذي أطلق عليه السيد لافروف في مؤتمر ميونيخ: نظام ما بعد الغرب.

أي أن على الحليف الروسي للدولة السورية أن يعتمد الطرق الصحية السليمة لنمو وتطور علاقاته مع حليفه السوري والإيراني.

إذ إن استمراره في محاولات احتواء المولود المشوّه خلقياً، أردوغان، لن يؤدي إلا إلى مزيد من الخسائر والدمار للشعب السوري ومزيد من الخسائر المادية والبشرية للحليف الإيراني اللصيق للشعب العربي السوري.

ثانياً: يجب أن يكون الحليف الروسي قد وصل الى قناعة بأن الخطوات التي اتخذها أردوغان منذ آب 2016 وحتى الآن لم تكن سوى مناورة سياسية لتقطيع الوقت حتى تتضح سياسة الرئيس الأميركي الجديد بعد انتخابه الى جانب تحقيق مكاسب اقتصادية تنقذ اقتصاده المنهار.

ثالثاً: لا يتمثل دليلنا على ذلك بمستوى التمثيل المنخفض للدولة التركية في أستانة فحسب، الضامن الثالث لوقف إطلاق النار، فقط وإنما في ممارسات أردوغان وأجهزته الأمنية وجيشه المتعلقة بما يلي:

– التفاهمات التي توصّل لها أردوغان خلال جولته الخليجية الأخيرة مع محمد بن سلمان وتميم قطر حول زيادة تسليح الجماعات المسلحة في أرياف حلب ومنطقة إدلب وأريافها.

– تقوم السعودية وقطر بتمويل الصفقات، بينما تقوم أجهزة الاستخبارات التركية بتقديم التسهيلات لإيصالها إلى المسلحين التابعين لتركيا والسعودية.

– قيام أردوغان بطرح موضوع تحرّك الإمارات العربية الداعم للأكراد وضرورة مواجهته عن طريق تسليح الجماعات المشار إليها أعلاه.

– اتفاق أردوغان مع المذكورين أعلاه على ضرورة الاستمرار في تسليح الجماعات المسلحة استعداداً لمرحلة ما أسماه: العودة إلى حلب.

رابعاً: كان أردوغان وأجهزته قد باشروا تنفيذ هذه الخطة حتى قبل الزيارة، إذ إن الاستخبارات العسكرية التركية كانت قد سلّمت المجموعات المسلحة في الفترة من 1/2 وحتى 15/2/2017 الأسلحة والتجهيزات التالية:

– دبابات ثقيلة من طراز ت 72 / عددها اثنان وعشرون دبابة. وقد تمّ إدخالها كاملة عن طريق باب الهوى.

– ناقلات جند مزوّدة برشاشات عيار 23 ملم/ عددها ثماني عشرة.

– رشاشات BKC/ عددها مئتان وثلاثون رشاشاً.

– مدافع هاون عيار 82 ملم/ عددها إثنان وثلاثون مدفعاً.

– قذائف هاون عيار 82 ملم/ عددها ثلاثة آلاف ومئتا قذيفة.

– مدافع ميدان عيار 155 ملم /عددها إثنا عشر مدفعاً.

– قذائف مدفعية عيار 155 ملم/ عددها ألفان وأربعمئة قذيفة.

– قواذف 7/ R P G /عددها أربعمئة وستون قاذفاً.

– قذائف R P G / 7 عددها أحد عشر ألفاً وخمسمئة قذيفة.

وقد قامت الجهات المعنية بشراء هذه الأسلحة بواسطة شركة تجارة سلاح ألمانية وجميعها بلغارية المنشأ.

– تمّ شحن جميع هذه الأسلحة على ثلاث دفعات من ميناء بورغاس Burgas البلغاري إلى ميناء الاسكندرون «التركي».

خامساً: كما أن على الحليف الروسي كون أن الحليف الإيراني والحلفاء الآخرين على وعي كامل بذلك ، أقول عليه أن يعي خطورة التآمر الذي يقوم به أردوغان، ليس فقط ضد سورية والعراق، وإنما ضد المصالح الاستراتيجية الروسية في شرق المتوسط وفي العالم أيضاً.

سادساً: إذ إن أردوغان عضو حلف الناتو قد اتفق مع «إسرائيل» على إجراء مناورات بحرية مشتركة في شرق المتوسط تشارك فيها قطع بحرية أميركية ويونانية وقبرصية. وبالتأكيد فإن هذه المناورات لن تكون موجّهة ضد الوجود الأوغندي، وإنّما ضد الوجود الروسي في شرق المتوسط.

علماً أن هذه المناورات ستجري في شهر نيسان المقبل من العام الحالي.

سابعاً: تم الاتفاق بين أردوغان و«إسرائيل» على استئناف برنامج تحديث الدبابات التركية من طراز M 60 ، حيث كلّف وزير الدفاع «الإسرائيلي» السابق، شاؤول موفاز، بإدارة هذا البرنامج، بالإضافة إلى تكليفه بالإشراف على تنفيذ صفقة تسليح إلكتروني تقوم بموجبها شركة البيت «الإسرائيلية» Elbit systems بتزويد الجيش التركي بالتجهيزات التالية:

– منظومات رادارية.

– مجسّات الكترو ضوئية أجهزة تجسس وتنصت ، أي ما يُطلق عليها:

Electro-optical – sensors

ثامناً: كما يجب أن لا نغفل استمرار التعاون الجوّ فضائي «الإسرائيلي» مع أردوغان:

– إذ إن «إسرائيل» تواصل تزويد نظام أردوغان للصور والمعلومات الفضائية التي تجمعها أقمار التجسس «الإسرائيلية» من طراز أفق.

– إضافة إلى استمرار الطائرات «الإسرائيلية» من طراز F 16 D بالوجود في القواعد الجوية التركية المشار إليها في رسالة سابقة ومواصلتها عمليات التدريب المستمرة على ضرب الأهداف المحصّنة تحت الأرض.

تاسعاً: ومن اللافت للانتباه تركيز قيادة سلاح الجو التركي و«الإسرائيلي» على استخدام نظام LANTIRN في عمليات التدريب.

علماً أن نظام الملاحة هذا يسمح للطائرات بالعمل ليلاً ونهاراً وفي أنواع الظروف الجوية كافة.

وهو النظام المعروف بالانجليزية بـ :

Low Altitude navigation And Targeting infraRed for Night

إنها الخديعة المكشوفة، التي لا بدّ من فضحها على الملأ، ومواجهتها كما يجب، وإفشالها وهو سيتحقق عاجلاً أو آجلاً..

بعدنا طيّبين قولوا الله.


River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

Signs of the Times: A Cashless Society in India

A good portion of this video by Sheikh Imran Hosein is devoted to discussion around current events in India, where the government has taken major steps toward transformation of the entire country into a cashless society. This “demonetization,” as it’s called, has implications not only for the people of India, but for all of us. The following article will offer a bit more insight into that.
You will perhaps not be terribly surprised to learn that a US government agency, USAID, seems to have been a key player in engineering events in India. This of course is the same agency that has engineered regime changes in other countries. In this case, however, they seem to be quite fond of the Modi government of India.
The Truth About ‘Digital India’
By Ajiesh Thuvanoor Kayi
India is descending into one of the most unfavorable entanglements since her independence. This historic conspiracy gripping the subcontinent is utter cosmic. Since the announcement of so-called “Demonetization,” we have come up with several articles shedding light on possible issues. Some of the theories and predictions drafted in the 3rd week of Demonetization seem to be becoming more true and are still gaining momentum. Surprisingly, the most intriguing information of all is the whole lot of Indian population inadvertently or knowingly continuing endorse this mission – most are unaware of the real plot while others are obsessed with irrational character adoration. The “soft coup” timetable initiated the United States is in action and Indians live in an exaggerated bubble which will soon be deflated. The Indian public is largely ignorant and unconcerned, and their reliance on fallible Indian mainstream media throttles further Information Blockade. A series of corroboratory reports rightly available but in bits and pieces need to be a pieced together for an aggregated view.
The threatening geopolitical environment posed by the Asian Block/BRICS union compelled the United States to initiate strategic partnership with India. This is intended to counter the Chinese military and economic dominance in Asia and elsewhere. During the reign of Obama, the Indian Prime Minister visited Washington over 18 times within a mere span of two years. USAID under the Obama Administration successfully plucked a deal with the Indian Finance Ministry. This ministry covering the banking sector is already facing a series of internal yet undisclosed crises. The deal was to destroy the cash ecosystem in India and push digital payment methods, a multifaceted program with several goals. The project’s catalyst was commissioned in November 2015 by the government of India and USAID in order to destroy cash, targeting low-income groups. It is not evidently clear if the CIA is directly involved, but the fact is prevalent that the CIA is a constant factor in USAID.

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

فخامة الرئيس المقاوم


فبراير 25, 2017

أسامة العرب

إنّ للاستقلال ولاسترجاع السيادة الوطنية ثمناً باهظاً يجب أن يُدفع من الأرواح والدماء والدموع التي هي الرصيد الفعلي ومنظومة القيم الرمزية للأمة، والتي يجب أن تعتزّ وتفخر بها وتعمل جاهدة على استثمارها في بناء دولة يحظى فيها المواطن بالعزة والكرامة، ويُشيَّد فيها نظامٌ ديمقراطي حكيم راشد، لا يُحتكم فيه إلا لقيم الوطن ومصالحه العليا.
ومن هذا المنطلق، فإنّ المواقف الوطنية التي صدرت مؤخراً عن رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بمواجهة التهديدات «الإسرائيلية»، وبمواجهة رسالة المندوب «الإسرائيلي» داني دانون الموجّهة للأمم المتحدة المحرّضة على لبنان، أتت في مجال التأكيد على حق لبنان ببسط سيادته على كامل أراضيه لا سيما مزارع شبعا وتلال كفرشوبا والجزء اللبناني من بلدة الغجر، ولمطالبة «إسرائيل» بتنفيذ القرار 1701 بعد مرور أكثر من 11 عاماً على صدوره، وبالانسحاب من الأراضي اللبنانية التي تحتلّها، ووقف انتهاكاتها للخط الأزرق وللسيادة اللبنانية جواً وبحراً، خصوصاً بعدما نفّذ لبنان التزاماته تجاه الأمم المتحدة وقوتها العاملة في الجنوب اللبناني. أيّ أنّ رئيس الجمهورية المؤتمن على الدستور تصرّف وفق مسؤولياته والصلاحيات المخصصة له، لكونه يحدّد السياسة الخارجية للبلاد، إضافة الى ذلك فقد أراد بجوابه المباشر إعلام المجتمع الدولي أنّ «إسرائيل» ما تزال تشكّل خطراً على لبنان، لا العكس.
وهذا الموقف ليس بجديد على فخامة الرئيس المقاوم، فلطالما آمن عماد الوطن بأنّ المقاومة هي حقّ مقدّس لتحرير الأرض والشعوب من الاستعمار، وبأنّ شروط النجاح في ربح معركة المستقبل تكمن بالحفاظ على المكتسبات التي أنجزتها الأجيال المتعاقبة، ذلك أنّ الدفاع عن الوطن بوجه المحتلّ ليس بواجب وطني وقومي وشرعي فقط، وإنما هو حقّ طبيعي مرتبط بحق الشعوب بتقرير مصيرها والذي تكفله شريعة الله وقوانين الأرض، وفي مقدمها شرعة إعلان الأمم المتحدة وشرعة حقوق الإنسان.
ومن حسنات هذه المواقف، أنّها استجابت لاستغاثات هيئة أهالي العرقوب ومزارع شبعا لوجوب وضع حدّ للإهمال والتجاهل الرسمي لقضية احتلال العدو الصهيوني لمزارع شبعا وتلال كفرشوبا والجزء اللبناني من قرية الغجر، باعتبار أنّ النظام الرسمي اللبناني قبل اتفاق الطائف سكت عن إقدام العدو الصهيوني على احتلال تلك الأراضي اللبنانية، ثم طوت معظم العهود والحكومات المتعاقبة بعد الطائف صفحة هذه القضية، باستثناء عهد التحرير. ولهذا، يجب أن يتمّ وضع هذه المسألة الوطنية على رأس أولويات العهد الجديد واهتماماته، تثبيتاً لهويتها اللبنانية وهوية أبنائها أولاً، وتأكيداً على حق لبنان في تحرير أرضه المحتلة ثانياً، وتعبيراً عن التزام لبنان الرسمي بالحفاظ على كامل أراضيه وحقه في السيادة عليها ثالثاً، وللقيام بحملة دولية لتحريرها رابعاً، ولتكوين ملف بالخسائر الاقتصادية خامساً، ولرفع شكوى أمام محكمة الجنايات الدولية ضدّ العدو الصهيوني ومطالبته بالتعويض عن هذه الخسائر سادساً.
ونشير هنا إلى أنّ ملكية مزارع شبعا تعود للعائلات اللبنانية التالية: الخطيب، غادر، سرحان، صعب، مركيز، عبد الله، نصار، تفاحة، دعكور، كنعان، عبد الهادي، الزغبي، ناصر، الحناوي، حمد، البقاعي، حسن، إبراهيم، نبعة، رحيل، فارس، فرحات، موسى، قاسم، علي، دلة، منصور، قحواني، ظاهر، حمدان، غياض، غياضة، السعدي، عطوي، الجرار، هاشم، ماضي، زينب، حمد، نصرالله، زهرة، عواد، النابلسي، شاهين، الخوري، أبو رضا، الشعار، ريمة، الترك، رحال، مخايل، سارة، الشريحة، عبد الرحمن، ناصيف، دلال، شريفة، بنوت، زغاط، أبو حويلي، خوندي، عرابي، خالد، غانم، فراشة وعبدو. كما تشترك كلّ من: الأوقاف الإسلامية والمسيحية الروم الأرثوذكس في ملكية هذه المزارع. أما بالنسبة لشمال قرية الغجر اللبنانية، فإذا ما كان عدد سكانها بالمئات في العام 1967، فإنهم أخذوا في الازدياد تدريجياً، ليصل عددهم اليوم بحسب بعض التقديرات إلى نحو ألف نسمة.
ومن المعروف، بأنه بعد الانسحاب «الإسرائيلي» من الجنوب في 25 أيار 2000 بقيت مزارع شبعا وتلال كفرشوبا والجزء اللبناني من بلدة الغجر محتلةً من قبل العدو الذي رفض اعتبارها من ضمن القرار 425، زاعماً أنها احتلّت في العام 1967 وغير مشمولة بالقرار الأممي، ولكن موقف لبنان بقي واضحاً إزاء هذه المسألة ومؤكداً على أن تلك الأراضي مشمولة بالقرار 425، وأنّ «إسرائيل» يجب أن تنسحب فوراً منها. كما ضغط لبنان بالسابق على الأمم المتحدة من أجل استصدار قرار دولي لاستعادة أراضيه المحتلة، ولكن الضغوط «الإسرائيلية» – الأميركية كانت أقوى، حيث زعمت الأمم المتحدة بعد ترسيم الخط الأزرق عقب الاندحار «الإسرائيلي» من جنوب لبنان أن تلك الأراضي ليست لبنانية، وقد نَقل هذا الموقف إلى كل من لبنان وسوريا الموفد الشخصي للأمين العام تيري رود لارسن، ولكن لبنان أبى أن يتخلّى عن أراضيه وأصرَّ على موقفه وأبقى على كل تحفّظاته. فضلاً عن ذلك، فقد قامت الدولة اللبنانية مؤخراً بتقديم وثائق جديدة عدّة للأمم المتحدة تثبت فيها لبنانية أراضيها المحتلة، منها خريطة توضيحية للحدود اللبنانية – السورية تشمل مزارع شبعا وتلال كفرشوبا والجزء اللبناني من بلدة الغجر، ومنها خريطة تحمل توقيع القاضيين العقاريين المختصين بالمسح العقاري في منطقة مزارع شبعا، اللبناني رفيق الغزاوي والسوري عدنان الخطيب اللذين أصدرا قراراً مشتركاً في 27 شباط 1946 أكدا فيه ان الحدود الفاصلة بين قريتي المغر وشبعا أصبحت نهائية. ولكن من المؤسف، أنّ كافة جهود لبنان مع الأمم المتحدة لم تستطع أن تثمر. ولهذا واصلت المقاومة عملياتها كالمعتاد لتحرير أراضيها، وقامت وما تزال تقوم بسلسلة من العمليات الناجحة التي جعلت العدو الصهيوني يتذكر ماضيه في جنوب لبنان ويعيش في مأزق جديد.
ومن هنا، نخلص للقول بأن مواقف فخامة الرئيس وإن تعرضت لبعض الانتقادات، إلا أن تلك الانتقادات جاءت فارغة من مضمونها، لا سيما وأن مواقف الرئيس رمت للتأكيد على لبنانية مزارع شبعا وتلال كفرشوبا والجزء اللبناني من بلدة الغجر ولرفع جزء من الضيم والإجحاف عن أهالي تلك المناطق الحدودية المحتلة صهيونياً، في حين أن هذه المسألة كان من المفترض أن تكون محلّ إجماع وطني، والتفاف حول وطنية الرئيس وشجاعته.
ولكن بغض النظر عن آراء رجال الساسة، فإننا متأكدون بأن شعبنا الأبيّ بشرائحه كافة وخاصة شبابه يتميز بروح وطنية راسخة تكنّ الاحترام والتقدير لتضحيات الشهداء الأمجاد. ويبقى أن نتذكر الجرائم والمجازر الدموية التي سجلها الاحتلال «الإسرائيلي» بحق أمتنا، حتى نرسّخ إيماننا بوجوب التضامن مع المقاومة، ومن أبرزها مجزرة حانين ويارين وعيترون وبنت جبيل والأوزاعي وراشيا وكونين والخيام والعباسية وصبرا وشاتيلا وسحمر وبئر العبد وإقليم التفاح وجباع ودير الزهراني والنبطية الفوقا وقانا، والتي يندى لها جبين الإنسانية وتُدمى لها القلوب.
وأخيراً، فإن الشعب اللبناني كلّه يُثمّن مواقف الرئيس العماد ميشال عون الشجاعة والمؤيّدة لأهمية معادلة الشعب والجيش والمقاومة، لأن العدو لن يرضخ لتطبيق القرارين 1701 و425 الصادرين عن مجلس الأمن إلا باستمرار حركات المقاومة المعزّزة بتضامن الشعب وإسناد الجيش، ونضمّ صوتنا لصوت هيئة أهالي العرقوب ومزارع شبعا ملتمسين من فخامة الرئيس استحداث وزارة دولة لشؤون الأراضي اللبنانية المحتلة صهيونياً. عاقدين الأمل بأن يتحرر كل شبر من أراضي لبنان الغالي في هذا العهد الجديد، عهد الشرفاء والمقاومين.
(Visited 124 times, 3 visits today)

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

Saturday, 25 February 2017

Video: Syrian Airforce exacts revenge on Al-Nusra for Homs bomb attacks

Suicide terrorists blew themselves up with explosive belts in two security centers in Homs city, claiming lives of many people and injuring others.
SANA reporter said that six suicide terrorists infiltrated on Saturday morning into al-Ghouta and al-Mahatta areas synchronously and blew themselves up in two security centers in Homs city, adding that Major-General Hassan Daaboul, Head of Military Security Department, was martyred along with a number of security personnel.
Homs Governor Talal Barazi told SANA that the terrorist suicide bombings claimed the lives of 32 people including a military commander and injured 24 others, who were admitted to hospitals for getting the suitable treatment.
The Governor pointed out that the victories of the Syrian Army made the terrorists frenzied and pushed them to commit this coward terrorist atrocity in a hopeless attempt to undermine the capability of the security services, which managed to establish security and stability in Homs city.
Fatteh al-Sham Front (al-Nusra Front), designated as a terrorist organization on the international terrorism list, claimed, in a statement on websites, responsibility for the terrorist bombings.
Source: SANA
 Homs blast (September 5, 2016)

Related Atrticles

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

Video: Russian communists march to honour Red Army

Thousands of Communist Party of the Russian Federation (CPRF)supporters marched through the centre of Moscow to mark the Defender of the Fatherland Day on Thursday.
The Defender of the Fatherland Day is a nationwide holiday celebrated annually on February 23, honouring those who served in the Red Army, who defeated Nazi Germany in World War Two. It marks the date of the establishment of the Red Army in 1918.
The rally began at Strastnoi Boulevard, with protesters marching to Revolution Square, where party members and CPRF leader Gennady Zyuganov addressed the crowd.
The CPRF, founded in 1993, is the second largest political party in the country after United Russia.
 
River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

الصراخ التركي بوجه إيران للتفاوض وليس للحرب

الصراخ التركي بوجه إيران للتفاوض وليس للحرب

فبراير 25, 2017

ناصر قنديل

– يستعيد الكثيرون مع الكلام التركي العدائي العالي السقوف ضد إيران مشهد حلف بغداد في الخمسينيات الذي ضمّ تركيا وإيران الشاه وحولهما عراق نوري السعيد وباكستان بوجه صعود جمال عبد الناصر بدعم أميركي، ويرون تركيا والسعودية و«إسرائيل» والأردن أركان حلف إقليمي جديد يذهب للتصعيد نحو إيران بغطاء أميركي، بعدما استعاد صعودها مشهد صعود عبد الناصر، ويفترض هؤلاء سيناريوات الحرب ضمن هذه التقديرات.

– السعي الأميركي الذي تقوده الـ»سي آي أي» لحلف إقليمي بوجه إيران موجود منذ أيام الرئيس باراك أوباما ولا يزال، لكن امتلاك هذا الحلف ومعه أميركا فرص التحرك كانت أفضل قبل ثلاثة أعوام، عندما جاءت الأساطيل الأميركية ولم تكن روسيا قد جاءت إلى سورية، ولم تكن السعودية قد تورّطت في اليمن، ولا كانت تركيا قد دخلت أزمتها مع واشنطن حول تسليم الداعية فتح الله غولن والقوى الكردية المسلحة شمال سورية. وقبل حلّ هذه العقد لا يملك هذا الحلف قدرة تتخطى الكلام السياسي، ويصير الرهان على التصعيد العسكري في سورية يستدعي التساؤل عن ماهية جديد هذا الحلف بعد هزيمته في حلب، رغم كل الفوارق لصالحه فيها قياساً بكل معركة مقبلة؟

– التفاوض لعقد صفقة مع إيران هدف مشترك تركي سعودي يتفادى ظاهرياً استفزاز روسيا، تقف أميركا وإسرائيل لتشجيعه إذا تضمّن إضعافاً لدعم إيران لحزب الله. والتصعيد يهدف لتشكيل محور مفاوض يتمكن من تعزيز صفوف مكوّناته وعدم الدخول لمفاوضات منفردة، تركية إيرانية وسعودية إيرانية. والعنوان هو عروض لتطبيع العلاقات تقدم تحت ضغوط اتهام إيران بمدّ نفوذها وزعزعة استقرار دول كالبحرين واليمن ودعم قوى معارضة فيها، والتمدّد في كل من سورية والعراق، لمقايضة التطبيع بتنازلات يتمنّى السعودي والتركي الحصول عليها من إيران، وهي تنازلات يسعى إليها كل من الأميركي و«الإسرائيلي».

– في زمن الضعف الأميركي عن صناعة استراتيجية واضحة بعد ارتباك الرئيس الجديد في مواجهة ممانعة المؤسسة الأميركية العسكرية والمخابراتية والدبلوماسية والإعلامية لسياساته الخارجية، قرّرت تركيا انتظار واشنطن لحين نضوج تفاوضهما على بندي، غولن والأكراد، وقامت بتغطية هذا التموضع المعاكس لمسار أستانة، بالتموضع على ضفة مشتركة مع السعودية تقبض ثمنها مالاً وسياسة، عنوانها التصعيد ضد إيران، بما يجنّب تركيا أزمة جديدة مع روسيا، تحت عنوان مقايضة إيران بالتخلي عن قوة حلفائها، وفي مقدمتهم حزب الله بالانفتاح عليها، وربط التعاون في الحرب على الإرهاب بتسهيل إيران لتسويات تحفظ جماعة تركيا والسعودية في الخليج، بمشاركة شكلية للقوى المقاومة هناك، وتحقق مشاركة وازنة لجماعة تركيا والسعودية في سورية والعراق، وورقة القوة المعروضة للمقايضة هي التلويح بخطاب الفتنة المذهبية.

– سبق لإيران وحتى لروسيا وقبلهما لسورية القول بوضوح: إن وجود حزب الله في سورية ليس موضوع تفاوض، وإن التعاون ضد الإرهاب مصلحة مشتركة لدول العالم والمنطقة، ومن شروطه توفير مقوّمات نجاح الحرب وليس توزيع مغانم وأثمان على المشاركين سلفاً لضمان مشاركتهم، وكل مسعى تصعيدي لبلوغ تفاوض هذا عنوانه يعني بلوغ طريق مسدود، فهل تنفجر المواجهة حرباً شاملة تركية سعودية «إسرائيلية» بوجه إيران، أو حرباً يقودها هؤلاء مجدداً في سورية؟

– لن يحدث شيء من هذا. ليس لنقص في الرغبات بل لنقص في القدرات. وقد جرى اختبار الأكثر في ظروف أفضل، وكانت حلب وكانت الهزيمة، لكن تعطيل مسار أستانة في سورية سيعني طبعاً عودة إمساك زمام المبادرة للجيش السوري في الميدان، مع عودة اصطفاف الجماعات المسلحة وراء جبهة النصرة، فإلى شهور ينتظر فيها أردوغان ترامب، على مائدة المال السعودي، يبيعه أوهاماً، ويحسم فيها الجييش السوري المزيد، قبل أن تنضج جولات تفاوض ومسارات، كما من قبل كذلك من بعد، والخط البياني يتكفل بقول الباقي مما لم يقله الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لبحارته عن عزمه مواصلة القتال إلى جانب سورية لحماية أمن روسيا، رضي من رضي وغضب من غضب، وأن أمن موسكو لا يزال من أمن دمشق، بعملية تسوية سياسية ومن دونها.

Related Videos




Related Articles
River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

ترامب نسخة كاريكاتورية لأوباما

ترامب نسخة كاريكاتورية لأوباما

فبراير 23, 2017

ناصر قنديل

– من الواضح أنّ الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب قد انقلب على خطابه الانتخابي الذي قام على الدعوة للاهتمام بأميركا من الداخل وتخفيض درجة الانخراط بدور الشرطي العالمي، والتدخلات والحروب، باستثناء أولوية الحرب على داعش، ومدخلها تعاون روسي أميركي. وهذه مصطلحات ومفردات مقتبسة من خطابات ترامب في الانتخابات، إلى التركيز على سياسة خارجية تُبنَى على خطاب ترميم ما خرّبه الخطاب الانتخابي مع الحلفاء وتستعيد خطاب الممانعة في الانخراط بالتسويات التي يُمليها التوجّه للتعاون مع روسيا تمهيداً لحلف عالمي ضد الإرهاب.

– اتسمت مرحلة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما المتّهم بالتخاذل من خصومه، والمتّهم بالتطرّف من ترامب. فهو برأيه مَن صنع داعش ومَن ورّط أميركا بحرب سورية لتغيير نظام الحكم فيها، بمحاولة جمع سياسيتي إرضاء الحلفاء في الأطلسي وفي المنطقة، خصوصاً فرنسا وبريطانيا والسعودية وتركيا و»إسرائيل» من جهة، ومحاولة السير بالتسويات في طريق التعاون مع موسكو من جهة أخرى، بعدما أمضى أوباما ولايته الأولى ونصف ولايته الثانية في قيادة الحلفاء في الغرب والمنطقة لحروب الربيع العربي، خصوصاً حرب سورية وصولا لجلب الأساطيل تمهيداً للحرب، واضطر للتراجع تجنّباً لمواجهة شاملة ليست أميركا جاهزة لها، ليكتشف أن التسويات التي توصل لعناوينها مع روسيا ليس لديه حلفاء جاهزون لها، فوقع بالانتظار والتباطؤ واللغة المزدوجة، وصولاً للفراغ.

– صعد ترامب على كتف خطاب يعِد بالشجاعة في خوض غمار التسويات التي تردّد أوباما في خوضها، باعتبارها المكان الوحيد الذي يُتاح فيه للرئيس الأميركي أن يختبر شجاعته. فميدان التصعيد والحروب مسقوف بالعجز، قبل أن يكون الروس قد تموضعوا في المنطقة، وقبل انتصارات حلب، فكيف بعدهما، وبعد وصول ترامب ظهر أمامه حجم التعقيدات التي تحول دون السير بالآلة الأميركية السياسية والدبلوماسية والتشريعية والعسكرية نحو خطوة نوعية من التغيير تتمثل بالانتقال للتحالف مع روسيا، وتورّط ترامب في مواجهات واسعة في الداخل الأميركي وبخطوات مرتجلة وخطابات ومواقف عشوائية تتأسس على العنصرية والغطرسة، تكاملت مع ممانعة المؤسسة الأميركية فرضخ سريعاً وكانت استقالة مستشاره للأمن القومي مايكل فلين بناء على اتصال أجراه بالسفير الروسي في واشنطن تعبيراً عن هذا الرضوخ.

– ترامب المنكفئ عن خيار التسويات بخطاب متعالٍ ومتغطرس، يرث رئيساً لم تبقَ فرصة لاختبار القوة والضغوط والعقوبات لم يختبرها، فهو مَن ضيّق خناق العقوبات على روسيا ومَن فتح حرب أوكرانيا ومَن جلب الأساطيل إلى المتوسط ومَن جلب القاعدة وأرسل داعش، ومَن خاص حتى اللحظة الأخيرة من العقوبات والتفاوض محاولات تركيع إيران، وأبقى الباب مفتوحاً من بعده لخيارين لا ثالث لهما: الأول هو الذهاب لمزيد من الاستثمار على داعش والنصرة علناً، وجعل الحرب على سورية أسبقية للحرب على الإرهاب، والتصعيد بوجه روسيا على هذا الأساس. وهذا الخيار مثّلته هيلاري كلينتون أو الذهاب لخيار الانخراط مع روسيا والتعاون والتفاهم معها على صناعة التسويات تمهيداً للتشارك في الحرب على النصرة وداعش، وما يتضمّنه ذلك من انفتاح على الدولة السورية. وهذه هي العناوين التي بشر بها ترامب.

– تراجع ترامب أمام ممانعة مخابرات أميركا وعسكرييها ودبلوماسييها وإعلامييها. وهي النخب التي قاتلت ترامب لمنع وصوله، يعني سقوطه. وليس سقوط خيار التسويات مخرجاً حتمياً من الفوضى الدولية. فخيار السير بالتصعيد الذي كانت تبتغيه كلينتون وتمثّله بأصالة، يعني خسارة ترامب لمؤيّديه من دون كسب خصومه، وهو خيار مسقوف بالفشل وبكلفته العالية في ظل الانخراط الروسي المباشر في سورية، والموقف الإيراني الصلب تجاهها.

– يتحوّل ترامب لنسخة كاريكاتورية عن أوباما، بالعجز عن أخذ القرار والوقوع في الجمود، مع فارق ملء ترامب للفراغ بالصراخ، ما يمنح مرحلته بعضاً من الكوميديا السوداء.

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

جنيف لا تقدّم سياسي بل كسر الاحتكار

ترامب نسخة كاريكاتورية لأوباما

فبراير 23, 2017

ناصر قنديل

– من الواضح أنّ الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب قد انقلب على خطابه الانتخابي الذي قام على الدعوة للاهتمام بأميركا من الداخل وتخفيض درجة الانخراط بدور الشرطي العالمي، والتدخلات والحروب، باستثناء أولوية الحرب على داعش، ومدخلها تعاون روسي أميركي. وهذه مصطلحات ومفردات مقتبسة من خطابات ترامب في الانتخابات، إلى التركيز على سياسة خارجية تُبنَى على خطاب ترميم ما خرّبه الخطاب الانتخابي مع الحلفاء وتستعيد خطاب الممانعة في الانخراط بالتسويات التي يُمليها التوجّه للتعاون مع روسيا تمهيداً لحلف عالمي ضد الإرهاب.

– اتسمت مرحلة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما المتّهم بالتخاذل من خصومه، والمتّهم بالتطرّف من ترامب. فهو برأيه مَن صنع داعش ومَن ورّط أميركا بحرب سورية لتغيير نظام الحكم فيها، بمحاولة جمع سياسيتي إرضاء الحلفاء في الأطلسي وفي المنطقة، خصوصاً فرنسا وبريطانيا والسعودية وتركيا و»إسرائيل» من جهة، ومحاولة السير بالتسويات في طريق التعاون مع موسكو من جهة أخرى، بعدما أمضى أوباما ولايته الأولى ونصف ولايته الثانية في قيادة الحلفاء في الغرب والمنطقة لحروب الربيع العربي، خصوصاً حرب سورية وصولا لجلب الأساطيل تمهيداً للحرب، واضطر للتراجع تجنّباً لمواجهة شاملة ليست أميركا جاهزة لها، ليكتشف أن التسويات التي توصل لعناوينها مع روسيا ليس لديه حلفاء جاهزون لها، فوقع بالانتظار والتباطؤ واللغة المزدوجة، وصولاً للفراغ.

– صعد ترامب على كتف خطاب يعِد بالشجاعة في خوض غمار التسويات التي تردّد أوباما في خوضها، باعتبارها المكان الوحيد الذي يُتاح فيه للرئيس الأميركي أن يختبر شجاعته. فميدان التصعيد والحروب مسقوف بالعجز، قبل أن يكون الروس قد تموضعوا في المنطقة، وقبل انتصارات حلب، فكيف بعدهما، وبعد وصول ترامب ظهر أمامه حجم التعقيدات التي تحول دون السير بالآلة الأميركية السياسية والدبلوماسية والتشريعية والعسكرية نحو خطوة نوعية من التغيير تتمثل بالانتقال للتحالف مع روسيا، وتورّط ترامب في مواجهات واسعة في الداخل الأميركي وبخطوات مرتجلة وخطابات ومواقف عشوائية تتأسس على العنصرية والغطرسة، تكاملت مع ممانعة المؤسسة الأميركية فرضخ سريعاً وكانت استقالة مستشاره للأمن القومي مايكل فلين بناء على اتصال أجراه بالسفير الروسي في واشنطن تعبيراً عن هذا الرضوخ.

– ترامب المنكفئ عن خيار التسويات بخطاب متعالٍ ومتغطرس، يرث رئيساً لم تبقَ فرصة لاختبار القوة والضغوط والعقوبات لم يختبرها، فهو مَن ضيّق خناق العقوبات على روسيا ومَن فتح حرب أوكرانيا ومَن جلب الأساطيل إلى المتوسط ومَن جلب القاعدة وأرسل داعش، ومَن خاص حتى اللحظة الأخيرة من العقوبات والتفاوض محاولات تركيع إيران، وأبقى الباب مفتوحاً من بعده لخيارين لا ثالث لهما: الأول هو الذهاب لمزيد من الاستثمار على داعش والنصرة علناً، وجعل الحرب على سورية أسبقية للحرب على الإرهاب، والتصعيد بوجه روسيا على هذا الأساس. وهذا الخيار مثّلته هيلاري كلينتون أو الذهاب لخيار الانخراط مع روسيا والتعاون والتفاهم معها على صناعة التسويات تمهيداً للتشارك في الحرب على النصرة وداعش، وما يتضمّنه ذلك من انفتاح على الدولة السورية. وهذه هي العناوين التي بشر بها ترامب.

– تراجع ترامب أمام ممانعة مخابرات أميركا وعسكرييها ودبلوماسييها وإعلامييها. وهي النخب التي قاتلت ترامب لمنع وصوله، يعني سقوطه. وليس سقوط خيار التسويات مخرجاً حتمياً من الفوضى الدولية. فخيار السير بالتصعيد الذي كانت تبتغيه كلينتون وتمثّله بأصالة، يعني خسارة ترامب لمؤيّديه من دون كسب خصومه، وهو خيار مسقوف بالفشل وبكلفته العالية في ظل الانخراط الروسي المباشر في سورية، والموقف الإيراني الصلب تجاهها.

– يتحوّل ترامب لنسخة كاريكاتورية عن أوباما، بالعجز عن أخذ القرار والوقوع في الجمود، مع فارق ملء ترامب للفراغ بالصراخ، ما يمنح مرحلته بعضاً من الكوميديا السوداء.

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!