Tuesday, 26 September 2017

SYRIAN ARMY LIBERATED 8 VILLAGES FROM ISIS IN EASTERN HOMS (MAPS)

South Front
26.09.2017
On Tuesday, the Syrian Arab Army (SAA), the National Defense Forces (NDF) and the Qalamoun Shield Forces (QSF) liberated 8 villages from ISIS in the eastern Homs countryside, inside the ISIS-held pocket north of the Homs-Palmyra highway.
Government troops liberated Rasm Naqa, Rasm Arnab, Jafiah, Rasm Rik, Ghuzaylah, Haba, Um Sous and Um Huwaysh.
This series of advances once again confirmed that government troops were adamant in their plan to liberate the entire area from ISIS despite a stiff resistance of the terrorist group.

SYRIAN GOVERNMENT FORCES EXPAND CONTROL OVER EASTERN BANK OF EUPHRATES (MAP)

Syrian government forces, assisted by the Russian military, have been expanding control over the eastern bank of the Euphrates River in the area of Deir Ezzor city.
The Syrian Arab Army (SAA) and the National Defense Forces (NDF) liberated Nashad village located north of Mazlum, on the road heading towards the border with Iraq. However, ISIS terrorists continued attacks against the SAA and the NDF in the area. The most fiercest clashes  were reported near Khusham.
Meanwhile, the Russian military established a 200-m long temprary bridge through the Euphrates River. The bridge allows to transfer cars, armoured vehicles and battle tanks from the western to the eastern bank and will play an important role in further government operations against ISIS east of Deir Ezzor.

Related Articles
River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

Heroic Palestinian Op.: Three «Israelis» Killed, 1 Injured in Northern Al-Quds


Palestinian martyr Nimer Jamal


26-09-2017 | 11:03
Three “Israelis” – two security officers and a border guard – had been killed in the north of the “Israeli”-occupied al-Quds [Jerusalem] in a heroic Palestinian operation.
“Israeli” Occupation Forces [IOF] said they had shot dead a Palestinian who they claim was responsible for the operation.
The 37-year-old Palestinian had “arrived at the rear gate of ‘Har Adar’ along with Palestinian laborers entering the settlement,” “Israeli” police said on Tuesday. He “aroused the suspicion” of officers on the scene, who called for him to stop. He “pulled out a weapon and opened fire at the force at the site.”
They also claimed that a fourth “Israeli” sustained injuries in the operation.
The Palestinian martyr, a father of four, was identified by Palestinian media as Nimer Mahmoud Ahmad Jamal from Bayt Surik village.
Quds Op
Over the past two years, “Israeli” forces had murdered many Palestinians protesting Tel Aviv’s restrictions on access to the al-Aqsa Mosque compound, which is located in al-Quds’ Old City. The mosque is Islam’s third holiest site after Mecca and Medina in Saudi Arabia.
The “Israeli” entity fully closed off the compound to Muslims after a reported shootout on July 14 near the site that left two “Israeli” soldiers dead and three Palestinians martyred. The closure sparked far-and-wide condemnation across the Muslim world.
The entity restored access to the compound later, but placed metal detectors at its front, prompting Muslims to continue their rallies and refuse to enter the site. Tel Aviv later also removed the detectors, but has set up CCTV cameras at the site’s entrances, a measure that Palestinians still consider to be a provocation.
Palestinians say Tel Aviv is trying to change the status quo at the site and manipulate the demographic configuration of occupied territories.
Source: News Agencies, Edited by website team

Hamas, Islamic Jihad Hail Heroic Operation in Al-Quds

September 26, 2017
Har Adar operation
Palestinian resistance movements hailed heroic operation which took place Tuesday near Al-Quds and killed three Israeli occupation forces.
Hamas spokesman, Hazem Qassem, said in a statement that the operation in the so-called settlement of Har Adar, is a new part of the Intifada series.
“Al-Quds operation confirms that our uprising youths will proceed their fight till the complete liberation of our land and the complete freedom of our people,” Qassem said according to Palestine Today TV network.
“The operation means that our people will go ahead with their battle to secure rights,” the spokesman said, stressing that the normal relation between the Palestinians and the Israelis is based on confrontation.
Meanwhile, Qassem said that all attempts to Judaize and change the identity of Al-Quds won’t pass.
“Al-Quds is Palestinian and our people will fight till the end.”
For its part, Islamic Jihad resistance movement said the operation represents the conscience of the Palestinian people as it re-orders the national priorities which have been mixed due to internal disputes between Palestinian groups.
“The blessed operation in Al-Quds slaps in the face all those who call for normalization with Zionist entity, as it says that we’ll never cede one iota of our soil,” head of the movement’s media office, Daoud Shehab said in a statement.
The operation is a normal retaliation against the repeated attempts by the Neo-Zionism to take over Al-Aqsa Mosque and storm the holy site, Shehab added.
“The message behind the operation is: ‘Quit your dream, or else our weapons will chase you in every single corner and every road.’”
“Al-Quds is the compass and the goal,” Shehab concluded.
Source: Palestine Today

مقتل 3 إسرائيليين في عملية بمستوطنة “هار أدار” قرب القدس

 

استشهاد شاب فلسطيني بعد تنفيذه عملية إطلاق نار في مستوطنة هار أدار قرب القدس المحتلة أسفرت عن مقتل 3 مجندين إسرائيليين، وقوات إسرائيلية تقتحم منزل منفذ العملية في بيت سوريك وتفرض حصاراً على قريته، وفصائل فلسطينية تبارك العملية وترى فيها استمراراً لانتفاضة القدس وصفعة لمن يطبّع مع إسرائيل.
مقتل 3 إسرائيليين واستشهاد فلسطيني في عملية بمستوطنة هار أدار قرب القدس
قالت وسائل إعلام إسرائيلية إنّ شاباً فلسطينياً نفّذ صباح اليوم الثلاثاء عملية في مستوطنة هار أدار أسفرت عن مقتل 3 إسرائيليين.
وأشارت إلى أن عملية إطلاق النار وقعت شمال غرب القدس المحتلة قتل فيها عنصرا أمن وجندي من “حرس الحدود” وأدت لإصابة آخر بجروح خطرة.
في حين أفادت وسائل إعلام فلسطينية بأنّ الشهيد هو الشاب نمر الجمل من قرية بيت سوريك ويبلغ من العمر 37 عاماً.
3 הרוגים ופצוע קשה בפיגוע ירי בהר אדר @OrHeller pic.twitter.com/JrDZEK2pkm
3 הרוגים ופצוע קשה בפיגוע ירי בהר אדר @OrHeller
عرض الصورة على تويتر
عرض الصورة على تويتر
عرض الصورة على تويتر
عرض الصورة على تويتر
 للشهيد نمر الجمل من بيت سوريك وأطفاله الأربعة، منفذ عملية اطلاق النار التي قتل فيها 3 جنود بمستوطنة هار ادار قرب القدس.
وقالت المتحدثة باسم شرطة الاحتلال الإسرائيلي لوبا السمري أنّ الشاب الفلسطيني قام بالتقدم تجاه البوابة الخلفية لمستوطنة هار أدار مباشرة وأطلق النار تجاه قوة من شرطة “حرس الحدود” التي تواجدت في المكان.
وسائل إعلام إسرائيلية ذكرت أيضاً أن منفذ العملية وصل إلى المستوطنة في إطار دخول عمّال فلسطينيين، مشيرة إلى أن هذه هي المرة الأولى التي تحدث فيها عملية في هذه المنطقة بهذا الشكل وبهذا الحجم.
كما قالت إن القوات الإسرائيلية تنفذ عملية تمشيط للمنطقة للتأكد من عدم وجود مساعدين لمنفذ العملية.
وعقب العملية قامت الشرطة الإسرائيلية بتجميع كل العمال الفلسطينيين الذين كانوا عند مدخل المستوطنة وأخضعتهم لعمليات تفتيش دقيقة، وفقاً للإعلام الإسرائيلي.
كما داهمت القوات الإسرائيلية منزل منفّذ العملية في بيت سوريك، وفرضت حصاراً على القرية.
כוחות מג’’ב נמצאים כעת בכניסה האחורית של הר אדר. צילום: TPS pic.twitter.com/DxCUYlVkth
View image on Twitter
View image on Twitter
כוחות מג’’ב נמצאים כעת בכניסה האחורית של הר אדר. צילום: TPS


فصائل فلسطينية تبارك العملية

وفي أول ردّ فلسطيني على العملية، قال الناطق باسم حماس عبد اللطيف القانوع إنّ الحركة تبارك العملية وتعتبرها “رداً على جرائم الاحتلال”، مضيفاً أن “العملية هي حلقة جديدة في انتفاضة القدس، وهي تأكيد من الشباب المنتفض أنه سيواصل القتال حتى الحرية الكاملة للشعب والأرض”.
نبارك عملية القدس البطولية التي نفذها صباح اليوم الشهيد البطل نمر محمود أحمد جمل، وأدت إلى مقتل ثلاثة جنود صهاينة وإصابة رابع بجروح خطيرة.
واعتبرت حماس أن القدس “قلب الصراع مع الاحتلال ولا مجال لاخراجها من المعادلة”.
بدوره قال الناطق باسم كتائب القسام “أبو عبيدة” إن عملية القدس “انتصار للدم الفلسطيني ونموذج لخيار الشعب في تدفيع العدو للثمن جزاء تغوّله وإجرامه المتواصل بحق شعبنا ومقدساتنا”.
أما حركة الجهاد الإسلامي فقالت “ما حدث هو عملية مباركة تصفع المطبّعين وتقول لا مجال للتفريط بذرة من تراب القدس”.
الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين رأت أن “العمليات البطولية التي تستهدف المستعمرات الصهيونية هي الطريق لكنس الاستيطان وضرب المشروع الاستعماري الاستيطاني في الضفة المحتلة على نحو خاص”.
واعتبرت الجبهة أن عملية ” نمر القدس” البطولية في إشارة إلى اسم الشهيد إنما “تأتي في سياق العمل المقاوم ضد المستوطنين، ويشكل رداً رادعاً على ممارستهم وتغولهم على الأرض الفلسطينية”.
عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين طلال أبو ظريفة قال إن عملية القدس “رد فعلي طبيعي مشروع على ممارسات وإجراءات الاحتلال، وجاءت لمجابهة سياسة الاستيطان والتهديد اليومي من المستوطنين لأبناء شعبنا في القدس والأراضي الفلسطينية وتأكيد على استمرار الانتفاضة”.
من ناحيته قال منير جاغوب الناطق بلسان حركة فتح إنّ إسرائيل وحدها تتحمل ردود الفعل الفلسطينية على جرائمها.
لجان المقاومة في فلسطين باركت أيضاً العملية واعتبرتها تأكيداً على تمسك الشعب الفلسطيني بخيار المقاومة ورداً على الجرائم الإسرائيلية.
كما باركت حركة الأحرار عملية القدس ورأت فيها “رسالة تثبت حيوية انتفاضة القدس وتدعو للمزيد للجم الاحتلال”.

نتنياهو يهدد بعقوبات جماعية..وعضو كنيست تطالب برمي جثمان الشهيد في البحر

من ناحيته هدد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بعقوبات جماعية وقال “من الآن اعرفوا سنهدم منزل منفذ العملية ونسحب تصاريح العمل من عائلته”، مشيراً إلى أن العملية تدل على أسلوب جديد في العمل.
وقال نتنياهو “يجب الاستعداد لأسلوب جديد وغير مألوف من العمليات”.
بدوره اتهم وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان السلطة الفلسطينية “بالتحريض لتنفيذ العملية”.
أما نائبة رئيس الكنيست نافا بوكر فدعت من جهتها إلى “إلقاء جثة منفذ عملية القدس في البحر”.
ליבי עם משפחות הנרצחים, השם יקום דמם! וכן, את גופת המחבל צריך לקחת מההר ולהשליך לים!

الشهيد الجمل: يا الله !

آخر ما نشره الشهيد الجمل قبل ساعات من تنفيذه العملية
وتداول ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي صوراً للشهيد نمر الجمل ولعائلته.
ومن أكثر المنشورات تداولاً بين الناشطين كان آخر من كتبه على صفحته في فيسبوك، حيث كتب الشهيد الجمل قبل ساعات من تنفيذه العملية “يا الله”.
وقام ناشطون إسرائيليون بمهاجمة صفحة الشهيد وكتبوا شعارات عنصرية ونشروا صوراً مسيئة للشهيد وللفلسطينيين.
ولاحقاً قامت إدارة فيسبوك بحذف الصفحة الخاصة بالشهيد وهو أمر تكرر مع شهداء فلسطينيين بعد تنفيذهم عمليات داخل الأراضي المحتلة.

إسرائيل حذفت صفحته من فيسبوك..الشهيد نمر قبيل ساعات من تنفيذه العملية: يا الله!

Related Articles

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

تركيا والخيارات الكبرى


تركيا والخيارات الكبرى

سبتمبر 26, 2017

ناصر قنديل

– إنْ كان يصحّ القول لأحد إنّ طابخ السمّ آكله، في ضوء ما جرى من مياه في طاحونة حروب المنطقة، فهذا الأحد هو القيادة التركية، التي لولاها بما تمتلك من مقدرات وما تحتلّ من جغرافيا وما ركب رأسها من أوهام وأحلام، لما كانت الحرب التي دارت في فلكها كلّ حروب المنطقة، وهي الحرب التي شنّت لإسقاط سورية وكان نظام أنقرة حجر الرحى في تمكينها من التحوّل من خطة إلى واقع. وها هو المسار الذي كانت فاتحته تعريض استقرار سورية ووحدتها وتماسكها للخطر، تبدو خاتمته بتعريض استقرار تركيا ووحدتها وتماسكها للخطر.

– لم يكن في حساب القيادة التركية، وعلى رأسها الرئيس التركي رجب أردوغان، أنّ الفشل سيكون من نصيب الحرب على سورية، ولا أنّ إيران وروسيا ستحاصرانه حتى التراجع والفشل، ولا أنّ واشنطن عندما تفشل ستنتقل لخطة بديلة عنوانها خصوصية كردية على حساب تركيا، ولا أنّ الحرب على داعش والنصرة ستفرض عليه الشراكة فيهما، بعدما شارك بالرعاية والعناية والوصاية، لكن الأخطر الذي لم يخطر على بال أردوغان وقيادته السياسية والأمنية أنّ مَنْ ترعرع بسرقة مال النفط العراقي ونهبه بالتعاون مع مافيات حاكمة في تركيا سينقلب للانفصال فاتحاً طريق تفكك تركيا، بدعم أميركي «إسرائيلي»، مراهناً أنّ الرشى المالية التي ينالها المقرّبون من عائدات النفط المنهوب ستحمي قرار الانفصال. لكن كلّ ذلك حصل وها هي تركيا تحصد ناتج العبث بمستقبل سورية، ووحدتها واستقرارها، تهديداً لمستقبل تركيا ووحدتها واستقرارها.

– خلال سنوات مضت تصرّفت أنقرة على قاعدة أنّ أربيل أقرب لها من بغداد، وأنّ أربيل حليف موثوق وطهران خصم موصوف. وها هي تكتشف أنّ هذه القواعد تسقط دفعة واحدة، وشاركت أنقرة باللعب على أوتار الفتنة المذهبية مع السعودية وقطر، أملاً بأن تكون زعامة العالم الإسلامي من باب هذه اللعبة. وها هي تجد نفسها شريكاً في صناعة مناخ عراقي وإقليمي يتوحّد فيه الشيعة والسنة. فمن جهة عرب العراق في ضفة واحدة فوق التقسيمات المذهبية والسياسية وكلّ الاشتغال على قسمتهم يسقط بسبب اللعبة الجديدة واستشعار الخطر. وإقليمياً يبدو الأتراك والإيرانيون بما يمثلان مذهبياً كقطبين، في مركب واحد، وتوحيد المناخ العربي الشعبي والمناخ الإسلامي الشعبي ما كان ليكون لولا هذه المخاطرة التي انتدب الأميركيون و«الإسرائيليون» مسعود البرزاني وقيادته للقيام بها بوهم المكاسب وانتهاز اللحظة. وهذا إنْ دلّ على شيء فعلى حجم المأزق الأميركي، حيث كلّ خطوة تبدو دفعاً إلى الأمام تظهر كلفتها أعلى من عائداتها المتوقعة.

– في الواقع إيران وسورية والمقاومة بمنأى عن الحاجة للخوض مباشرة في ملف انفصال كردستان العراق، وقرار منع أيّ صيغة انفصالية لأكراد سورية سابق لخطوة البرزاني، وما ترتّب على هذه الخطوة منح المشروعية الإضافية لكلّ ردع لمشاريع انفصال كردية هجينة بلا أفق قد تشهدها سورية، وسيكون كافياً ما ستجده تركيا قدراً ينتظرها ومعها الحكومة العراقية، وكلتاهما في خانة حلفاء بدرجة أو بأخرى لواشنطن، كما البرزاني، ولو كانت الحكومتان على صلة تزيد وتنقص بمحور المقاومة، فالمعركة الفعلية ستبقى في بيت متعب للأميركيين يصعب فيه الخيار الواضح والمعلن، حيث الخسائر أيضاً والأكلاف، أكبر من الأرباح المتوقعة، بينما سيكون سهلاً على محور المقاومة المجاهرة بخياراته من جهة، وتبريد جبهاته من جهة أخرى، لأنّ هناك مَن سيتولاها مضطراً بقوة الضرورة والقدر، ولن يكون لـ»إسرائيل» أن تفرح بجذب مصادر القوة إلى جبهة أخرى بعيداً عنها لترتاح ويهدأ قلقها من الغد المرعب.

– سياق التطورات المتراكم منذ معركة حلب، كما سياق السلوك الأميركي الأرعن والسطحي والمتسرّع، يقولان إنّ تركيا تجد نفسها شيئاً فشيئاً في حضن روسي إيراني، وإنّ عليها التموضع بوضوح متزايد ضمن هذا الثنائي، وإنّ الخطوة الأولى الحاسمة هي بما تجده أنقرة قدرها بالخصومة مع أربيل والتعاون مع بغداد، عكس ما كان طوال سنوات، وما سيليه سيكون موضوعه سورية بالتراجع الذي يتفاداه أردوغان منذ زمن والإقرار أنّ الأمن القومي التركي يبدأ بالاعتراف بأن لا شرعية لدور في سورية بلا رضا الحكومة السورية والرئيس السوري والجيش السوري، وأنّ اطمئنان تركيا لحدودها الجنوبية لن يحققه العبث التركي في الجغرافيا السورية، بل الاستثمار على مشروع الدولة السورية، وبدايته الإقرار بأنّ الانسحاب العسكري من الأراضي السورية لحساب الجيش السوري أولى علامات التعاون في ضمان الأمن المتبادل عبر الحدود، وأنّ شرعية الدور تمنحها شرعية الدولة المعنية المقابلة وشرعية رئيسها. وكلّ كلام آخر هراء.

Related Videos
Related Videos
River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!

Yemen’s Al-Sammad: Army, Popular Committees to Intensify Rocketry Strikes against Saudi, UAE

River to Sea Uprooted Palestinian   
The views expressed in this article are the sole responsibility of the author and do not necessarily reflect those of the Blog!